ارتفاع طفيف لأسعار النفط في تعاملات الجمعة وسط تفاؤلات بخفض الانتاج

اقتصاد
omar8 فبراير 2020آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
ارتفاع طفيف لأسعار النفط في تعاملات الجمعة وسط تفاؤلات بخفض الانتاج

اتجهت أسعار النفط في الأسواق العالمية خلال جلسات تداول أمس الجمعة إلى الارتفاع، مدفوعة بالتصريحات الروسية حول اتفاق تعميق خفض انتاج النفط بنحو 600 ألف برميل يوميا، وذلك على الرغم من تراجع معدلات الطلب على خام النفط جراء انتشار فيروس كورونا الجديد في الصين

وارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بنحو 24 سنتا، أي ما يعدل 0.4 %، ليصل سعر برميل النفط من خام القياس العالمي مزيج برنت إلى 55.17 دولار أمريكي.

كما ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنحو 15 سنتا، أي ما يعدل 0.3 %، ليصل سعر برميل النفط من خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي إلى 51.10 دولار أمريكي.

وكان ألكسندر نوفاك، وزير الطاقة في الحكومة الروسية، قد صرح أمس الجمعة، السابع من فبراير / شباط، أن بلاده بحاجة إلى بضعة أيام لدراسة المقترحات المتعلقة باتفاق تعميق خفض انتاج النفط، مشيرا إلى أن الرد الروسي على هذا الأمر قد يعلن عنه خلال الأسبوع المقبل.

جاءت تصريحات وزير النفط الروسي خلال رده على تساؤلات صحفية حول الموقف الروسي من قرار منظمة أوبك بإقرار خفض جديد في إنتاج النفط، حيث أوضح خلالها قائلا “لا يمكنني أن أبلغكم بموقفي الآن، ربما نعلنه الأسبوع القادم”.

وأضاف وزير النفط الروسي بقوله “روسيا بحاجة إلى بضعة أيام لتحليل السوق”.

تجدر الإشارة إلى أن إحدى اللجان الفنية التي تقدم المشورة لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) والدول المتحالفة معها، قد قدمت توصيات الخميس الماضي تتحدث عن إقرار خفض جديد لإنتاج النفط بمعدل يصل إلى 600 ألف برميل يوميا، وفق ما ذكرته وكالة رويترز الأمريكية للأنباء، نقلا عن مصادرها الخاصة.

وكان من المقرر أن تعقد منظمة أوبك والدول المتحالفة معها، اجتماعا في العاصمة النمساوية فيينا، يومي الخامس والسادس من شهر مارس / آذار المقبل، إلا أنه قد يتم تقديم موعد هذا الاجتماع، حال انهيار أسعار النفط جراء تفشي فيروس كورونا الجديد في الصين، وما يتبعه من آثار سلبية على الاقتصادين الصيني والعالم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.