وضع فيلم “يوم وليلة” في قفص الاتهام

سينما وفن
nahla21 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
وضع فيلم “يوم وليلة” في قفص الاتهام

أثار فيلم “يوم وليلة” لبطلته الفنانة درة ضجة كبيرة بعد عرضه، وأتهمه البعض أنه يسيء للممرضات ومهنة التمريض في مصر عموما، ولذلك أضطر صناع العمل للرد على هذه الاتهامات الموجهة وقالت دار المرايا للإنتاج الثقافي وهي الجهة المنتجة للفيلم أن أسرة فيلم “يوم وليلة” تحترم مهنة التمريض والعاملين بها، وتقدر دورهم في ظل هذه الأوقات الصعبة التي نمر بها، وأن الفيلم عرض العام الماضي في شهر يناير وحصل على العديد من التغطيات الصحفية والتلفزيونية والعروض المختلفة أي قبل ظهور فيروس كورونا.

احداث فيلم يوم وليلة

– الفيلم ينتمي إلى الأفلام الواقعية ولذلك لا يحمل أبطاله أي دلالات رمزية، وأن مهنة التمريض مثلها مثل أي مهنة أخري يوجد بها الفاسد والصالح، ولأن العمل واقعي فيجب أن يبرز جميع الجوانب السلبية والإيجابية للشخصية، والفيلم يتعاطف مع الشخصية ومع ظروفها الصعبة.

– هناك العديد من الأفلام التي تتحدث عن جانب سلبي لأصحاب وظيفة معينة وليس معنى هذا أن هذه الأفلام تسيئ إلى هذه الوظيفة أو من يعمل بها. الفنانة درة قامت بدورها بشكل ممتاز وهي غير مسئولة عن المضمون الدرامي للفيلم، الذي هو مسئولية المؤلف والمخرج، ولذلك من الظلم أن يطالب بترحيلها من مصر، وكان الدكتور سعيد حساسين، عضو مجلس النواب قد تقدم بطلب إحاطة حول الفيلم إلى رئيس مجلس النواب، ليوجهه إلى رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى مدبولي، ليطالب بإيقاف الفيلم من العرض على الفور، وقدمت أيضاً النقابة العامة للتمريض في مصر، بمنع الفيلم من العرض وقالت إنه يعطي صورة سيئة للممرضة المصرية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.